الرئيسية تقارير وحوارات مع القيادي بالحُرية والتغيير حول خلافات (قحت) وجدي صالح لـ(آخر لحظة)

مع القيادي بالحُرية والتغيير حول خلافات (قحت) وجدي صالح لـ(آخر لحظة)

1 دقيقة قراءة
0
637

لم نمارس المحاصصة في السيادي

خلافاتنا طبيعية لأننا نقرر في مصير بلد

حملات تشويش تقودها قوى النظام السابق

من حق الثوار التجمهر للاطمئنان على ثورتهم

مع اقتراب حسم ملفات التحول الانتقالي بين قوى إعلان الحُرية والتغيير والمجلس العسكري يأبى شيطان التفاصيل إلا وأن يكون حاضراً في اختيار قوى التغيير لممثليها في المجلس السيادي الأمر الذي أحدث ربكة وأدى إلى تعديل الجدول الزمني الموضوع قبل أن تحسم قوى الحُرية الجدل وتتفق على مرشحيها، الذين تحفظ عليهم الكثيرون بشأن انتماءاتهم السياسية.. هذه القضية وقضايا أخرى وضعتها (آخر لحظة) على طاولة القيادي بقوى الحُرية والتغيير عن حزب البعث المحامي وجدي صالح.. فهيا نطالع إفاداته :

حوار: أيمن المدو

*ماهي حقيقة الخلافات والضرب الذي حدث بين أعضاء قوى الحُرية والتغيير في اجتماع مجلس التحالف بدار حزب الأمة أمس الأول؟
لا توجد أي خلافات بين قوى الحُرية والتغيير لدرجة أن تصل إلى مرحلة الضرب ولا يمكن أن تتعامل قيادات مكونات قوى التغيير بهذا المستوى، ولكن ما تم هو محاولة للتشويش على قيادة الثورة.. نحن في التحالف نختلف حول وجهات النظر وهذا أمر طبيعي وهذا الاختلاف يأتي في إطار المؤسسة والاحترام والمتبادل.
*حسناً أفيدنا ماذا حدث بالضبط؟
أمس الأول عقدنا اجتماعاً بدار حزب الأمة القومي بأم درمان وكان الهدف من هذا الاجتماع هو مراجعة الترشيحات المقدمة من كتل قوى الحُرية والتغيير لمجلس السيادة، خاصة بعد انسحاب أحد الأعضاء وتحفظت إحدى الكتل على بعض الأسماء وكان الاجتماع مشتركاً بين المجلس المركزي لقوى الحُرية والتغيير ولجنة الترشيحات التابعة له وبعد عمليات الجرح والتعديل على قائمة الترشيحات تم التوافق على خمسة أسماء سيتم الدفع بها ضمن حصة قوى التغيير داخل المجلس السيادي .
*لكن الاجتماع قد صاحبته جمهرة وصخب من قبل الثوار في محيط دار حزب الأمة؟
جمهرة الثوار حول دار حزب الأمة هو حق مكفول لهم ومن حقهم أن يطمئنوا أن ثورتهم وقيادتها يسيرون في الاتجاه الذي خطته الثورة بدماء الشهداء.
*ذكرت أن هنالك بعض الجهات حاولت التشويش عليكم.. ما هي؟
هي قوى النظام السابق ولكننا جاهزون على الرد على حملات التشويش في المكان والزمان المناسبين ونقول لهم إن الثورة متقدة وشبابها جاهزون للرد ولكننا نتمسك عن ذلك حتى أوانه كما أسلفت.
*هل ستنتقل عدوى الخلاف حول تسميتكم لمرشحيكم حول السيادي إلى مجلس الوزراء والتشريعي؟
وهل هنالك مشكلة في أن نختلف حول مرشحينا للمجلس السيادي، الاختلاف طبيعي خاصة ونحن الآن نقرر حول مصير بلد ومن البديهي أن تحدث مشاحنات بين كتل وأخرى من مكونات قوى الحُرية وأنا استغرب حيال الذين يفكرون بذات عقلية النظام السابق في أن يكون القرار بيد شخص واحد وأن يكون الباقون مجرد مبايعين له وهذا يتناقض مع تحالفنا في قوى التغيير، فنحن تحالف سياسي عريض والمهم بالنسبة لهذه المرحلة كيفية إدارة هذه الخلافات ودعنا أقول لك بأن الخلافات ليست هي قضيتنا وإنما أولوياتنا الآن هي المضي في تشكيل الحكومة، أما بخصوص مجلس الوزراء فإن القائمة المختارة للمرشحين سيتم تسليمها لرئيس الوزراء للاختيار وهذا ايضاً شكل من اشكال الرقابة على مسيرتنا داخل التحالف.
*البعض يتحدث عن نهج المحاصصة في اختياركم لأعضاء المجلس السيادي؟
نحن لم نمارس المحاصصة، ترشيحاتنا حول المجلس السيادي تمت وفق بنود الاتفاق ومخرجات الوثيقة الدستورية وحتى نخرج من هذا الاتهام توافقنا داخل قوى الحُرية والتغيير بأن تكون عضويتنا في مجلس السيادة قائمة على التنوع الجغرافي وخلالها نريد أن نرسل رسالة نؤكد فيها بأننا في قوى الحُرية والتغيير نؤمن بوجود سودان موحد لذا كنا حريصين على تحقيق أكبر توافق ممكن بأن تكون الترشيحات بعيداً عن المحاصصة .
*من هم ممثلو قوى الحُرية والتغيير داخل المجلس السيادي وفق للترشيحات؟
الخمسة الذين دفعنا بهم إلى السيادي هم عائشة موسى سعيد، وصديق تاور، ومحمد الفكي سليمان، وحسن شيخ الدين إدريس، والتعايشي.
*هنالك لغط كثيف دار حول ترشيح التعايشي؟
في حقيقة الامر ان التعايشي لم يتم ترشيحه حتي يتم العدول عنه كما راج وبالامس فقط تم تضمينه ضمن قائمة المرشحين وفي السابق اسمه لم يكن مطروحاً داخل لجنة الترشيحات وما تم بشأنه في الاسافير لم يكن سوي امنيات البعض لأجل ادراجه ضمن قائمة المرشحين ولكن بعد اعتزار الاستاذ طه عن الترشح تم الدفع بالتعايشي .
الحزب الشيوعي قال انه لايمانع في وجود كفاءات اسلامية ضمن الحكومة المقبلة .. كيف تقرأ ذلك ؟
صحيح هذه المرحلة مرحلة كفاءات ولكن ضمن شروط معينة اهمها ان لاتكون هذ الكفاءات مربوطة بالنظام السابق وبموجب ذلك فلن نقبل بأي كفاءات تتبع لحزب المؤتمر الوطني والشعبي فهم لن يكونوا بأي حال من الاحوال جزء من الحكومة المقبلة ولا يوجد شخص من داخل قوي الحرية والتغيير سيقبل ترشيحهم لأي منصب (وديل مافي زول تاني بجيبم) .
هل الخلفية السياسية هي المحك لتولي المنصب في الحكومة المقبلة؟
الخلفية السياسية ليست مانع لتولي المنصب ولكن من ارتبط بالنظام السابق مرفوض لدينا جملةً وتفصيلاً .
لماذا تاخر وصول رئيس مجلس الوزراء المرشح عبد الله حمدوك؟
حمدوك من المنتظر ان يصل في اي لحظة من اليوم وتأخيره تم نسبة للتعديل في الجدول .
كيف سيكون التعامل في السيادي بين المدنيين والعسكر ..هل ستكون الصراعات حاضرة ؟
لا اتوقع ان تكون هنالك صراعات او اي احتكاكات بين المكون العسكري والمدنيين داخل المجلس السيادي، لكل الطرفين مهام محددة لا تتقاطع مع الطرف الآخر والمرحلة القادمة هي التي ستبني الثقة بين الطرفين خاصة وانهم شركاء يجمعهم مركب واحد .
كيف تنظر الي تأجيل حل المجلس العسكري ؟
تاجيل حل المجلس فرضته ظروف واقعية تمثلت في عدم توصل قوي الحرية والتغيير الي حسم مرشحيها لدي المجلس السيادي حيث كان من المفترض ان يتم حل المجلس العسكري في 18 الجاري ولكننا بعد ان تواقفنا علي مرشيحننا بالسيادي اتوقع خلال يومين ان يحل المدجلس العسكري .
رشح في الانباء عن تقديم النائب البرلماني السابق ابو القاسم برطم اعتذاره عن شغل المنصب رقم 11 في السيادي؟
من الذي رشحه حتي يعلن اعتزاره فنحن في قوي الحرية والتغيير لم نرشح برطم ولم نتوافق عليه مع المجلس العسكري في تولي المنصب رقم 11 في السيادي .
ماهي مبررات الطعن الذي قدمه حزب الامة القومي في بعض المرشحين؟
حزب الامة طلب المراجعة في بعض الاسماء المطروحة للترشيح للمجلس السيادي وقد فعلنا ذلك بموجب الاجتماع الذي تم في دار الحزب .
البعض يشير الي ان الشارع اصبح على هبة الاستعداد لقيادة ثورة ضد قوي التغيير خاصة بعد خلافاتها؟
نحن نتأسف لمواقف البعض في تصوير قوي الحرية والتغيير بأنها متشرزمة وان الخلافات تتقاذفها ولكننا نقول ان قوي النظام السابق تريد من قوي الحرية ان تدير الدولة بنفس طريقتها بان تجعل الكل تحت تبعيتها لكننا عكس ذلك سنتعامل بصيغة ديمقراطية وليس هنالك وصي علي احد .
ما هو تقييمكم لسير محاكمة الرئيس المعزول البشير ؟
شخصياً ارى بأنه لايكمن ان تغتزل كل الجرائم التي ارتكبها الرئيس المخلوع البشير حول قضية الاموال التي ضبطت بحوزته ببيت الضيافة فقط دون بقية الجرائم الاخرى التي قام بها طيلة الثلاثين عاماً الماضية .

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل أكثر من المشرف
تحميل المزيد في تقارير وحوارات
التعليقات مغلقة.

راجع ايضا

القيادي بقوى الحرية و التغيير بشرق السودان عمر محمد أحمد فرس في حوار ل نوافذ دوت نت

حق تقرير المصير مكفول لأهل الشرق في هذه الحالة (……) الاتفاق ضعيف وهذا هو الدلي…