الرئيسية شخصيات آسيا عبدالماجد..رائدة المسرح السوداني

آسيا عبدالماجد..رائدة المسرح السوداني

1 دقيقة قراءة
0
967

ولدت آسيا محمد توم الطاهر الكتيابي عام 1943م بحي العمدة بأم درمان، والدتها بتول محمد أحمد الشيخ الجعلي ،وأسرة الكتيابي قدمت للوطن كثير من المبدعين كالشاعر  التجاني يوسف بشير وعبد القادر

انفصل والدها عن أمها و لم تتجاوز العامين وعاشت في كنف قريبها عبد الماجد وكان بمثابة والدها الثاني ولأنه كان يعزها كثيراً نسبها له ومنه أخذت الاسم الذي اشتهرت به.

درست  آسيا بمدرسة عبد المنعم الأولية بالخرطوم (3) ومن معلماتها فاطمة وفهيمة سبيل وإحسان فتحي وفاطمة محجوب (شقيقة عبد الخالق محجوب)

ثم درست بمدرسة كرري الوسطى ،ومن معلماتها في هذه المرحلة أم سلمى سعيد وسعاد ابراهيم عيسى وبثينة مصطفى الهادي (شقيقة مهدي مصطفى الهادي) وبثينة خالد (شقيقة منصور خالد) .

في العام 1959م التحقت بكلية المعلمات بأم درمان وعملت بعد تخرجها عام  1962 م بنفس الكلية, ثم اتجهت لمصر عام  1968م لتدرس بأكاديمية الفنون المسرحية بالقاهرة بقسم التمثيل وتخرجت العام 1972م ،وكانت الأولى على دفعتها ومن زملائها النجوم أحمد زكي وأحمد عبد الوارث وأحمد ماهر وسميرة محسن وشهيرة وعفاف شعيب ، ونالت الماجستير من معهد الخرطوم الدولي لتعليم العربية والدراسات الإضافية . وأثناء دراستها بالقاهرة شاركت بدور ثانوي في مسرحية (البكاشين) مسرح الخيام بطولة فريد شوقي .

عملت في السبعينات موظفة في وزارة الثقافة والإعلام وفصلت لمواقف زوجها الشاعر الفيتوري السياسية من نظام مايو.

عشقت آسيا التمثيل منذ طفولتها وكانت تشارك خلال دراستها الأولية بتمثيل مافي كتب المطالعة و كان يستعين بها خضر الحاوي أثناء تجواله على المدارس حيث كانت تقدم بجانبه فقرات درامية ، وفي مدرسة كرري انضمت إلى جمعية التمثيل ، تحت رعاية الأستاذة بثينة خالد لتقدم روائع المسرح العربي والعالمي مثل شجرة الدر وكليوباترا وسندريلا ولتميز آسيا في التمثيل كانت تؤدي أدوار الرجال في المسرحيات .

نالت آسيا عبد الماجد إعجاب الأستاذة فاطمة أحمد ابراهيم وكتبت عنها مقالاً في مجلة صوت المرأة ذكرت أنها واعدة  وتوقعت لها مستقبل فني كبير بعد أن شاهدتها تمثل في حفل تخرجها من كلية المعلمات وتلك الليلة حضر الشاعر الكبير  الفيتوري لتغطيتها بصفته رئيس تحرير مجلة الإذاعة وأعجب جداً بتمثيلها وشجاعتها وكتب عنها مقالاً في المجلة بعنوان (مواهب متفتحة) ثم تعرف عليها وتوطدت العلاقة بينهما إلى أن توجت بالزواج السعيد.

عند بدء عمل تلفزيون السودان في 1963م كانت تشارك آسيا عبد الماجد في مسرح المجتمع الذي كان يقدمه حلمي ابراهيم مع زميلاتها نفيسة محمد محمود ونعمات حماد إلى جانب سلسلة رمضانيات الفاضل سعيد وكن يشاركن في تلك الأعمال دون مقابل مادي لمدة عاميين متتاليين لعدم وجود ميزانية وكانت تقدم تلك الدراما على الهواء مباشرة

احتفالا بمرور عام على ثورة اكتوبر المجيدة قدمت في العام 1965م مسرحية بامسيكا وهي أول مسرحية تعرض على خشبة المسرح القومي بأمدر مان الذي كان حتى تلك الفترة تقام به الحفلات الفنية فقط وكانت البطولة النسائية فيها لآسيا عبد الماجد وكان هذه المسرحية فاتحة خير للمسرحيين ،وآسيا هي أول ممثلة سودانية تصعد على خشبة المسرح وأطلقت عليها الصحافة لقب ممثلة السودان الأولى.

تعتبر آسيا رائدة من رائدات التعليم قبل المدرسي حيث افتتحت أول روضة نموذجية (روضة أم إيهاب) في العام 1967 بحي الأملاك ببحري وكانت توجد خلال تلك الفترة فقط ثلاث رياض للأطفال بالعاصمة أم إيهاب في بحري وفاطمة سعد الدين (دار الحنان) بالخرطوم وأسماء (بنت الشمالية) بأم درمان وانتقلت الروضة إلى المؤسسة بحري بحي الشعبية جنوب مقرها الحالي في العام 1987م.

تزوجت من الشاعر الكبير الفيتوري طيب الله ثراه وأنجبت تاج الدين (ايهاب) و ( سولارا)…متعها الله بالصحة والعافية.

  • نفيسة المليك.. المجاهدة

    ولدت نفيسة أبوبكر المليك ، بمدينة رفاعة ولاية الجزيرة ،في عام 1932. تلقت تعليمها الأولي في…
  • ﺣﻤﻴﺪ…شاعر الوطن

    ولد محمد الحسن سالم الشهير بـ(حمــيد) عام 1956 بقرﻳﺔ ﺟﺮﻳﻒ ﻧﻮﺭﻯ ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺔ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ،و ﺗﻠﻘﻰ ﺗﻌ…
تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل أكثر من الاستاذ حيدر علي
تحميل المزيد في شخصيات
التعليقات مغلقة.

راجع ايضا

القرية التراثية تحترق!

أقرع الواقفات *مقاصد* عمر إبراهيم الأمين omeribraheem@live.com كتبنا حول أهداف العواص…