الرئيسية شخصيات النور عثمان أبكر..نجم الغابة والصحراء

النور عثمان أبكر..نجم الغابة والصحراء

1 دقيقة قراءة
0
355

ولد النور عثمان أبكر في كسلا بشرق السودان عام 1938م

تلقى النور تعليمه الأولى والمتوسط ، في مدارس بورتسودان، والثانوي في مدرسة حنتوب بولاية الجزيرة الحالية في وسط السودان، ثم التحق بجامعة الخرطوم.

حصل على درجة البكالوريوس في الآداب منها عام 1962, وعلى دبلوم تعليم اللغة الإنجليزية كـ(لغة ثانية )من جامعة ليدز بانجلترا 1970م.

عمل عامين بألمانيا الاتحادية 1962 – 1964م,

عاد للسودان عام 1964م والتحق بالتربية والتعليم مدرساً للغة والأدب الإنجليزي ،ثم رئيساً لشعبة اللغة الإنجليزية بعدد من المدارس الثانوية العليا بالسودان مابين عامي 1964 – 1975.

ثم عمل مترجماً صحفيّاً ومستشاراً لشؤون السودان بسفارة ألمانيا الغربية بالسودان 76 – 1979, وكان قد ترأس من الفترة من 1970 وحتى عام 1979 م لجنة الشعر في المجلس

القومي للآداب والفنون، وترأس كل لجان المسابقات الشعرية في السبعينات من القرن الماضي.

وهاجر بعدها لقطر وعمل النور مترجماً ومحرراً ومديراً لتحرير مجلة الدوحة القطرية 80 – 1986,مع رئيسي التحرير الأديبين محمد إبراهيم الشوش السوداني ورجاء النقاش المصري  ثم عمل منذ 1986 صحفياً بالديوان الأميري في دولة قطر.

كان واحداً من مؤسسي مدرسة الغابة والصحراء وكان  يرى أن الزنوجية أو الأفرقانية هي التي أسعفت العروبية في السودان بالمد الثقافي والجمالي، لذلك كان من المتحمسين لمدرسة (الغابة والصحراء)، التي ينتمي إليها

نشر العديد من مقالاته وأعماله النقدية في الصحف والمجلات.

دواوينه الشعرية:

  • صحو الكلمات المنسية 1971
  • غناء للعشب والزهرة 1974
  • النهر ليس كالسحب.

مؤلفاته:

دراسة في شعر الشباب, إلى جانب عدد من الترجمات في مجالات التاريخ والاجتماع والأدب من الألمانية والإنجليزية.

له أربعة دواوين شعر منشورة :

ـ صحو الكلمات المنسية طبعة أولى 1970 م

ـ غناء للعشب والزهرة طبعة أولى 1975 م

ـ أتعلم وجهك 2000 م

ـ النهر ليس كالسحب 2001 م

وصدرت له :

ـ دراسات في أدب الشباب 1972 م

ـ الرواية السودانية 1975 م

كما  صدرت له ترجمة مسرحية “رومانوف وجوليت” للكاتب البريطاني “بيتر أوستينوف “2001 م

وأعمال أخرى لم يعرف ما تم نشره منها

ـ رحلات” بريم ” في السودان ، ترجمة عن الألمانية .

ـ دارفور و ودَّاي ، ترجمة عن الألمانية .

ـ كتابات سودانية ، ألمانية .

واعتبر محمد إبراهيم الشوش أن أبكر من أميز الشعراء وأرفع المترجمين من اللغة الانجليزية إلى العربية ومن الألمانية الى العربية والانجليزية، ويرى أن ديوانه (صحو الكلمات المنسية) علامة فارقة في شعره الذي ينتمي الى مدرسة التفعيلة.

ويقول النور نفسه في هذا الخصوص: «قبل بلوغ العالم هذا العصرالسامق كان النبض الأول في الغابات».

فيما قال الشاعر السوداني الراحل محمد المهدي المجذوب:

(إن النور عثمان أبكر يعني التصوف الظمآن إلى الينابيع المستورة).

تزوج النور أثناء إقامته في ألمانيا بالألمانية (مارغريت ) الخبيرة بمعهد جوته الألماني، وله منها ثلاث بنات هن (إيزيس) خريج كلية الفنون الجميلة ، وهي فنانة تشكيلية، والدكتورة (لالا) وهي طبيبة، و(ماجدولين) مهندسة، توفي النور عام 2009م في مستشفى الدوحة الحكومي في العاصمة القطرية ، رحمه الله رحمة  واسعة.

 

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل أكثر من الاستاذ حيدر علي
تحميل المزيد في شخصيات
التعليقات مغلقة.

راجع ايضا

أسطورة الكرة السودانية في الثمانينات “تنقا” بعد التقاط صورة له اليوم

أعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ذكريات امجاد أسطورة الكرة السودانية في الثمانينات، منصو…