الرئيسية مقالات مبادرة التبرع لمساعدة العالقين

مبادرة التبرع لمساعدة العالقين

1 دقيقة قراءة
0
291

عمر الشيخ

تابع الجميع اوضاع السودانيين العالقين بالخارج ومنها قصص تقطع القلوب .
وهي كثيرة جدا لا تحصى وجميعها تتعلق باشخاص ذهبوا للعلاج في عدد من الدول منها مصر والهند والاردن وغيرها من الدول .
البعض منهم تماثل للشفاء وقام بعمل حجز للحضور لبلده السودان والاحتفال بالشفاء من المرض الذي اصابه لكن للاسف ظهر مرض الكورونا اللعين وحال دون رجوعهم وتم اغلاق المطارات .
مكثوا اياما يصرفون كل ما يمتلكون حتى يتم فتح المطارات ويتمكنوا من العودة لكن انتظارهم طال واصبح حالهم لا يسر عدو ولا حبيب ومعاناتهم كبيرة مع الغربة وعدم توفر مال بالاضافة لانهم اصلا كانوا يعانون من امراض ويحتاج البعض منهم لرعاية طبية مستمرة اما بغيار جروح او عمل غسيل الكلى او غيرها من المتابعات الطبية .
هنالك من يطالب بفتح المطارات لعودة العالقين واخرين لديهم راي اخر بتقديم المساعدات لهم في تلك الدول لان الوضع الصحي في السودان صعب جدا .
لحل الاشكالية لابد من عمل لجان لموضوع العالقين في كل دولة لجنة من العالقين انفسهم ومن السفارة السودانية في كل بلد يتم حصر العالقين وجمع بيانتهم من تاريخ السفر والحالة المرضية ونسبة الشفاء والوضع المالي .وغيرها من البيانات والمعلومات ويتم تحليل تلك البيانات ووضع قائمة للعالقين بكل دولة حسب حالة العالق .
وعلى ضوء تلك المعلومات يتم توفير المعينات اللازمة وتحديد العالقين الذين يحتاجون لاستكمال علاجهم بتلك الدول و الذين يحتاجون لدعم مالي او توفير سكن واعاشة وحتى الذين يمكن ان يتم فتح باب العودة لهم .
وان تقوم اللجان بعمل تكافل اجتماعي فيما بينهم وان يجود من عنده مال او مستلزمات لا يحتاجها لغيره من اخوانه العالقين .
ونسبة للاوضاع التي يعيشها العالقين بتلك الدول فتح باب التبرعات وعمل قومة جديدة تحت اسم القومة للعالقين .
وان تكون بداية التبرعات بالأشخاص المقيمين في تلك الدول واوضاعهم جيدة وان يكون التبرع بما يستطيعون .
ثم تعمم المبادرة على كل السودانيين في الداخل والخارج في جميع انحاء العالم من اجل انقاذ اخوانهم العالقين .
ولابد من تحرك الدولة والعمل الجاد من اجل العالقين وتبني مبادرة القومة للعالقين بالخارج .
وان تكون هنالك جهات تنسيقية من الدولة متمثلة في وزارة الخارجية ومجلس الوزراء ووضع خطة ودراسة سريعة جدا لمعالجة الاوضاع بالنسبة لابناء الوطن الذين يعانون بالخارج بسبب انتشار مرض الكورونا وقفل المطارات وعدم تمكنهم من العودة لوطنهم ومن فقدانهم السند في دول الغربة بعد ان نفذت كل مدخراتهم نسبة لصرفها في العلاج والسكن والاعاشة.

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل أكثر من المشرف
تحميل المزيد في مقالات
التعليقات مغلقة.

راجع ايضا

مزايدات ابوعركي

عبد الحميد عوض – أجندة رفض الفنان الأستاذ ابوعركي البخيت، دعوة من وزارة الثقافة والإ…