الرئيسية تقارير وحوارات القيادي بقوى الحرية و التغيير بشرق السودان عمر محمد أحمد فرس في حوار ل نوافذ دوت نت

القيادي بقوى الحرية و التغيير بشرق السودان عمر محمد أحمد فرس في حوار ل نوافذ دوت نت

1 دقيقة قراءة
0
255

حق تقرير المصير مكفول لأهل الشرق في هذه الحالة (……)

الاتفاق ضعيف وهذا هو الدليل..؟

أتوقع تجدد الاحتجاجات بعد انتهاء المهلة الممنوحة لمجلس الأمن والدفاع

أهل الشرق مهمشون وميتون على قيد الحياة

أجرته – نوافذ دوت نت

ما أن انخرطت قيادات من شرق السودان في جلسات التفاوض بشأن السلام، علت الأصوات الرافضة لمسار الشرق من قبل بعض المكونات، ولأن قضايا الشرق معقدة، تحتاج معالجتها لحكمة ودراية بالتعقيد الأثني والتداخل بين مكوناته الاجتماعية وبعض مكونات دول الجوار، نوافذ دوت نت حاولت أن تجد مخرجا لأزمة الشرق الحالية مع القيادي بالقوى المدنية بشرق السودان عمر فرس حول الوضع الراهن فماذا قال.

* ما هو الوضع الراهن بشرق السودان عقب الاحتجاجات الأخيرة؟
الاحتجاجات الرافضة لمسار الشرق بجوبا كانت بمثابة استفتاء ورفض من قبل أغلبية مواطني شرق السودان، وهو اتفاق لا يساوي ثمن الحبر الذي كتب به، وقرارات مجلس الأمن والدفاع المشترك ضعيفة وتثبت أن الحكومه لا تملك رؤية للحل، وأن المؤتمر الذي تروج له اللجنة الأمنية مرتبط بالإتفاق المرفوض.

* ما موقف القوى السياسية بالشرق؟
معظم القوى السياسية والمدنية والأهلية أعتبرت الإتفاق نصوص خدمات عامة تقوم به الدولة لا تحتاج لإتفاق و لا ترقى للحد الأدنى من طموحات أهل الشرق،
الحكومة وافقت في بقية المسارات على سقوف أعلى من مطالب أهل الشرق وهذا دليل على ضعف الإتفاق، و لأكثر من عام كان هناك مقترح لعقد مؤتمر سياسي جامع لكل أهل الشرق لكي يقدموا عبره كافة تصوراتهم ومقترحاتهم للحلول.

*ماذا تتوقعون مخرجات اجتماع لجنة الدفاع والأمن؟
حديث وزير الدفاع بعد إجتماع مجلس الأمن و الدفاع عبر عن آحترامه للاعتصامات على ألا تعطل مرفقا حيويا أو طريقا قوميا، وهذا غير صحيح ولا قيمة له، فما فائدة الإضرابات والاعتصامات إن لم تضغط. واتوقع تجدد الاحتجاجات بعد انتهاء المهلة بسبب أن مخرجات لجنة الأمن والدفاع لم توفق في الرد على مطالب الرافضين لمسار الشرق.

*لماذا تم رفض مسار الشرق؟
الرفض تم في وقت مبكر من معظم القوى السياسي والأهلية والشاهد على ذلك مقاطعة الحاضنة السياسية لقوى الحرية و التغيير والمجتمع المدني بشرق السودان لمؤتمر قاعة الصداقة التمهيدي.

*ذكرت إن لجنة الأمن والدفاع لم توفق في الرد على مطالب الرافضين لمسار الشرق، ما الخطوة القادمة؟
اعتقد مزيد من الاعتصامات والاحتجاجات… للتعبير عن الرفض.

*في حال لم تكن الحلول مرضية، هل ستلجأون لحق تقرير المصير؟
حق تقرير حق أصيل لكل الشعوب وفق مبادئ الأمم المتحده في العهد الدولي في ظل فشل وتهرب الحكومات المركزية من مخاطبة جذور الأزمة في شرق السودان والمظالم التاريخية، ربما يكون أحد خيارات الشرق أن يقرر مصيره وهذا لا يتطلب استئذان أحد،
بالرغم من أن الإنجليز في الأربعينيات عرضو علينا الحكم الذاتي ولكن رفضنا من أجل وحدة السودان.

*هل ما زلتم متمسكون بوحدة السودان، أم ماذا؟
منذ الإستقلال فشلنا في إيجاد مشروع وطني يجمعنا كسودانين، نعم نحن مع الوحدة إذا كانت قائمة على أسس احترام الآخر والتنوع وأن يحكم كل إقليم أبناءه وان تكون هناك فدرالية حقيقية مالية وفي الموارد لا أن تكون وحدة شعارات تمكن المركز أن يمارس الوصايا على باقي الأقاليم.

*لماذا تم المساررفض إذا؟
هذا السؤال غير صحيح يجب أن يكون السؤال لماذا هنالك مسار للشرق أصلا، لأن الشرق ليست به حركة مسلحة الآن مما يعني انه لا يحتاج إلى ترتيبات أمنية وهي ادأس الاتفاقات مع الحركات المسلحة عادة، ولكن ذلك لا يعني أنه ليس للشرق قضية فإذا كان هنالك تهميش حقيقي لإنسان سوداني فهو إنسان الشرق فالناس في شرق السودان، يا عزيزتي ميتون على قيد الحياة.

* ماهي الضمانات في أن يتم رفض المسار وإعادة فتحه مرة أخرى من جانب الوساطة؟
ليس هنالك ضمانات الضمان الوحيد هو شعبنا الذي يناضل من الداخل وعبر قواعد حقيقة تعي قضيتها جيدا وتناضل من أجلها على الأرض وليست مرتبطة بالخارج وبدوائر إقليمية مشبوهة، فالمارد البجاوي انتفض والردة مستحيلة بذكريات كل المعارك التي خاضها ضد الاستعمار وضد الانظمة المستبدة.

*هل سيصمت الموقعين الإتفاق في حال تم إلغاءه؟
نحن لم نطالب باقصائهم ولكن يجب عليهم التمثيل بحجمهم في مؤتمر شامل لكل المكونات والفعاليات السياسية والاجتماعية والأهلية بشرق السودان، عبر القواعد بتمثيل من كل المحليات بشرق السودان يجب أن لا يقصى أحد ولكن يجب أن لا يفرض أحد على الآخرين دون رغبتهم.


صفحة نوافذ دوت نت

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل أكثر من الصحفي عمر الشيخ
تحميل المزيد في تقارير وحوارات
التعليقات مغلقة.

راجع ايضا

حوار مع الشاعر ياسر البيلي إبداع النيل والفرات

حوار _ نهى ابراهيم سالم الشعر همس بين القلب والروح يترجمه العقل بدفق من البوح كالدفء في لي…